خطأ شائع
Feb 162017
 

ان دعونا الله بالشفاء نقول له كما شفيت أيوب وان دعوناه بالنجاة نقول كما انجيت يونس بن متى وإن دعوناه بالذرية الصالحة نقول كما أجبت لزكريا دعاءه

وحاشا لله أن نملي عليه الطريقة التي يلبي بها دعائنا أو نسأله ديموقراطيا كما فعلت مع هؤلاء إفعل معنا….(أنت لو قلت مثل ذلك لبني البشر لرد عليك أتعلمني شغلي يا هذا.. فما بالك بملك الكون)…. فانظر ماذا قال سيدنا الشيخ صالح في دعائه…لم يقل أجبني كما أجبت دعاءهم ولكن قال أسألك بما دعاك هؤلاء فاستجبت لهم…..فأصبح التماثل هنا في طريقة الدعاء وليس في طريقة الإجابة

إستمع لدعاء الشيخ

إقرأ الدعاء مع المادحين

أجمل ما في الدعاء هو أننا لانعرف كيف سيأتي الله بالفرج فإن حصل فهاهو يستعرض علينا قدرته في حل مشاكلنا وقد كانت في عداد المستحيل

لاحظ أن ثقتنا في هذه المقدرة أراحتنا من عناء التدبير له كيف يحل مشكلتنا

وأرقى ما في الدعاء هي التبعية المطلقة لله تعالى وأن نظل منكسرين لله راضين بقضائه سواء لبى رجاءنا أو أراد لنا غير ذلك مقتنعين تماما بأن اختياره أفضل من رجائنا فهو أحرص منا علينا لا شك في ذلك

لاحظ أن ثقتنا في هذا الحرص أراحنا من عناء الفهم كيف يكون استمرار مشكلتنا بدون حل هو خير لنا

مع تحياتي
دكتور وجيه عبدالعال السمنودي

Sorry, the comment form is closed at this time.